الأخبار الصحفية

"مؤسسة البترول الكويتية" ترعى معرض "re_use" في المركز العلمي 03/مارس/2019

برؤية مشتركة تطمح إلى المحافظة على تعزيز الاهتمام والبحث المجتمعي في مجالات الاستدامة البيئية، شاركت مؤسسة البترول الكويتية في رعاية أحدث إصدار من برنامج "re_use" وهو المعرض الفني الذي ابتكره الفنان الكويتي زاهد سلطان والذي نظم بالتعاون مع المركز العالمي، وذلك لمناقشة العديد من المواضيع التي تتعلق بالاستدامة البيئية والتعريف بتطبيقات نظام "STEAM" التعليمي الذي يركز على تطوير وتسخير علوم الهندسة والرياضيات والتكنولوجيا وغيرها لتساهم في خلق بيئة مستدامة ومتكاملة. وستستمر فترة رعاية هذا المعرض طوال شهر مارس 2019.

 

وفي كلمة من السيدة/ رنا النيباري، مدير عام المركز العلمي، قالت: "باعتباره أحد المراكز العلمية الرائدة في الكويت في مجال العلوم، يلتزم المركز العلمي بطرح مواضيع علمية جديدة بشكل منتظم على مدار العام، وتناولها وتقديمها للزوار بطرق مبتكرة، ويسعدنا رعاية مؤسسة البترول الكويتية معرض  "re_use" الذي يتماشى مع رؤية المركز العلمي وأهدافه، وذلك في إطار التعاون والشراكة الاستراتيجية التي تربط البرنامج بالمركز العلمي ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي لمدة ثلاث سنوات."

 

يقدم برنامج "re_use" معرضاً متعدد الوسائل الفنية يهدف إلى تسليط الضوء على الحلول العملية والإبداعية لمواجهة التحديات البيئية التي يعاني منها العالم اليوم، ويمتاز المعرض بأعمالاً إبداعية تفاعلية وتكنولوجية تتفاعل مع الجمهور، تم تصميمها من قبل فنانين ومصممين محليين وعالميين، ومنها فونو فوليوم، وهو عمل فني تفاعلي لشجرة حية تتفاعل مع الصوت أو اللمس، مما يعكس بدوره التأثير البشري على الكائنات الحية. كما يشمل برنامج "re_use" في المركز العلمي ورشاً عملية تتضمن دروساً تعليمية متاحة للزوار من جميع الأعمار، حيث يعتبر البرنامج بمثابة منصة لتبادل المعرفة حول الأموروالمستجدات المتعلقة بالاستدامة البيئية.

 

وصرح مدير إدارة العلاقات في مؤسسة البترول الكويتية، جمال سعود السنعوسي، قائل:" تتخذ المؤسسة خطوات جادة في تنفيذ استراتيجيتها فيما يخص مفاهيم المسؤولية الاجتماعية، وذلك من خلال مشاركاتها المستمرة في مختلف الأنشطة والفعاليات الإيجابية، وإطلاقها الحملات والمبادرات التي تعود بالمنفعة على المجتمع بمختلف شرائحه وقطاعاته، حيث أننا نؤمن بأن دور المؤسسة يتجاوز أبعاد إدارة وتطوير صناعة النفط، خصوصا فيما يتعلق بأمور الاستدامة البيئية، ونحن نعمل بعزم وجهد من أجل تفعيل دور المؤسسة في المسؤولية الاجتماعية والوصول الى دور اجتماعي فعال ضمن هذا المجال، حيث أنه يعتبر من الأولويات بالنسبة لصناعة النفط والغاز في العالم، وقد جاءت رعايتنا لبرنامج "re_use" وتعاوننا مع المركز العلمي انطلاقا من إيماننا بأن المسؤولية الاجتماعية تعد ركيزة أساسية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، وبأهمية التواصل مع مؤسسات المجتمع المدني لتحقيقها، وما تقوم به المؤسسة يعظم دورها بما ينعكس إيجاباً على القيمة المضافة للمجتمع ككل".

 

وختمت النيباري: "إدراكاً منا بحجم مسؤولياتنا تجاه البيئة ودورنا في حل المعضلات البيئية التي يواجها العالم، وبالأخص بلدنا الكويت، يعمل المركز العلمي بمثابرة لتنظيم وتبني الفعاليات التي من شأنها تقوم بتعزيز فهم بيئتنا والمسؤولية تجاهها، مما يزيد من ارتباطنا بالعالم الذي حولنا. كما أننا نتيح الفرصة أمام الأفراد للتفكير واتخاذ قراراتهم الخاصة حول القضايا البيئية المعقدة، وذلك من خلال نشر الوعي بالقضايا التي تؤثر على البيئة بأسلوب تفاعلي ممتع."

 

وللمزيد من المعلومات عن برنامج "re_use"، يمكن زيارة الموقع الإلكتروني للمركز العلمي www.tsck.org.kw أو الاتصال على رقم 1848888، كما يمكن الاطلاع على أحدث فعاليات المركز العلمي عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

المركز العلمي يوقع عقد البدء بمشروع التوسعة 03/يناير/2019

المركز العلمي يوقع عقد البدء بمشروع التوسعة

الكويت: أعلن المركز العلمي التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي عن توقيع عقد مرحلة الأعمال البحرية من مشروع التوسعة بقيمة 5 مليون دينار كويتي مع شركة الخليج للإنشاءات والأعمال البحرية والمقاولات العامة، وذلك في يوم الأحد الموافق 16 ديسمبر 2018. وقد تضمن هذا العقد الحزمة الأولى من أعمال التوسعة الجديدة للمركز العلمي.

 

ستبدأ شركة الخليج للإنشاءات والأعمال البحرية والمقاولات العامة الأعمال في المنطقة البحرية من المركز العلمي، حيث أن الحزمة الأولى ستشمل الأعمال البحرية والأعمال التحضيرية الموقعية.

 

كما أننا سعداء بتدشين الحقبة الجديدة من التعاون بين مؤسسة الكويت للتقدم العلمي والمركز العلمي في مشروع التوسعة لتحقيق استراتيجية المؤسسة واستراتيجية المركز، وذلك بتنمية اقتصاد قائم على المعرفة من خلال استثمارها في الموارد البشرية والمشاريع الوطنية التي تطور حلولاً مبتكرة للتحديات ذات الأولوية الوطنية. تهدف رسالة ورؤية المركز العلمي إلى المساهمة في زيادة جودة التعليم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والدراسات الإنسانية والرياضيات وتشجيع حماية البيئة من خلال التعليم التفاعلي مما يؤدي إلى مستقبل أكثر استدامة للكويت في الاقتصاد العالمي. بحيث يكون مركزًا مستقطباً للمبتكرين المستقبليين في مجال العلوم والحفاظ على البيئة.

 

تزامناً مع هذه الاستراتيجية، فإن برامج ومعروضات مشروع التوسعة ستقدم إضافات جديدة إلى المنطقة، سيتسنى للجمهور رؤية الأنظمة البيئية التي تم تجديدها في أكواريوم مجبل المطوع، والسلع والخدمات الحديثة، ومتحف العلوم الجديد للأطفال، بالإضافة إلى العديد من القاعات والمختبرات التي تمكن الزوار والمدارس والجامعات وغيرها بالتعاون مع المركز في تطوير الابتكارات الخاصة بهم لتحسين مجتمعنا.

 

تعليقًا على توقيع العقد، فقد بين رئيس مجلس إدارة المركز العلمي السيد/ سامي فهد الرشيد التالي: "هذه هي الخطوة الأولى للتوسع، وبإمكاني بكل ثقة أن أقول إن دولة الكويت بأسرها متحمسة له..."، وأضاف قائلاً: "لقد عمل الكثير من الناس بجد لتحقيق هذا الإنجاز في استراتيجيتنا، والتي تمثل ركن أساسي من قدرة المركز العلمي على إلهام ودعم ثقافة الابتكار في الجميع من شتى الأعمار. كما سيوفر التوسّع الوسيلة لزيادة التواصل مع الطلاب، مما يسمح لنا بإضافة برامج ومختبرات وورش عمل خاصة بالفصول الدراسية للمعلمين لاستخدامها في المناهج الدراسية الخاصة بهم، وباستيعاب أعداد أكبر من الفصول المدرسية.

 

صرحت المديرة العامة للمركز العلمي السيدة/ رنا النيباري عن تفاصيل مشروع التوسعة، قائلة: " فكرة توسعة المركز العلمي بدأت تحت قيادة الراحل مجبل المطوع رحمه الله، واستمر المشروع في التطور بدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تحت إشراف صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (حفظه الله وراعاه). جدول زمني مدروس لإنجاز المشروع بحلول عام 2022، والتزامنا بالتصميم الخارجي السابق المعتمد من قبل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (حفظه الله ورعاه)، ومن المتوقع أن تستغرق المرحلة الأولى من الأعمال سبعة أشهر من بداية أول يوم عمل، والتي سيتبعها بعد ذلك الأساس الهيكلي للتوسع، ثم البنية العلوية والهندسة الكهربائية والميكانيكية، ومن ثم وضع المعروضات الجديدة، وأخيراً تجديد المباني والمعروضات القائمة حالياً."

 

متابعةً في تصريحها: "نحن نعلم أن البلاد كانت تنتظر هذه اللحظة، وتود الإدارة أن تُعلِم الجمهور بتأثرها الشديد من اتصالاتهم ودعمهم المتواصل لبدء أعمال البناء، سواء كان ذلك شخصيًا أثناء زيارة المركز، أو من خلال قنوات وسائل التواصل الاجتماعي والموقع الخاص بالمركز العلمي، أو عبر الاتصال بمكاتب الإدارة. لقد تلقينا جميع آراءكم، ونرى أنفسنا كشركاء لكم في تطوير مجتمع ومستقبل أفضل للجميع.

تم بناء المركز العلمي وإطلاقه من خلال رؤية الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح (رحمه الله). استلهم فكرة بناء المركز بينما كان يشرف على اجتماعات مجلس إدارة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في عام 1992. كان الشيخ جابر يتطلع لإنشاء مركز يتيح فرصة للكويت لإظهار تقدمها ومكانتها في المجتمع الحديث، بالإضافة إلى تعزيز دورها القيادي في حماية البيئة في منطقة شبه الجزيرة العربية.

 

صرح الدكتور عدنان شهاب الدين مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي قائلاً: "إنه من دواعي الفخر أن يستمر المركز العلمي بالعمل على تحقيق أهدافه في إلهام الجيل القادم ودعمه في مجالات العلوم من خلال مواصلة أنشطته التفاعلية وبرامجه التعليمية وإنشاء مرافقه التي تستقطب اهتمام الأطفال وعائلاتهم نحو العلوم، وإثارة إعجابهم وشغفهم بمواطن الجمال التي تكتنف العلوم والطبيعة بشكل عام.."، وأضاف: يُعد توقيع عقد مرحلة الأعمال البحرية من مشروع التوسعة إنجازا رائعا ومشرفا من شأنه أن يتوج المركز العلمي كمنارة للعلوم والتكنولوجيا والابتكار في دولة الكويت.

 

 

قام المركز العلمي بتثقيف وإلهام عائلات وطلاب وزوار دولة الكويت منذ عام 2000. ويتردد الزوار من جميع أنحاء العالم يومياً لزيارة ثلاثة وجهات رئيسية، وهي أكواريوم مجبل المطوع، وقاعة الاكتشاف الخاصة بالعلوم للأطفال والكبار، وقاعة عرض IMAX. لمعرفة المزيد عن المركز العلمي، تفضلوا بزيارة الموقع www.tsck.org.kw أو متابعة شبكات التواصل الاجتماعي تحت حساب @Scicenterkw